الرئيس هادي: سيتم إعلان اتفاق الرياض الثلاثاء والقضية الجنوبية جوهر السلام في اليمن

الساعة 04:30 مساءاً (يمن ميديا - متابعات )

 

أكد الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية، أن اتفاق الرياض سيتم الإعلان عنه يوم غدًا الثلاثاء.. مؤكداً على أهمية القضية الجنوبية باعتبارها جوهر السلام والاستقرار في اليمن.

وقال رئيس الجمهورية خلال لقائه، اليوم، بقيادات ومرجعيات عدد من المكونات الجنوبية ممثلة بالحراك المشارك والائتلاف الجنوبي وقيادة المقاومة الجنوبية والحراك السلمي وحركة النهضة ومرجعيات حضرموت ومؤتمر حضرموت الجامع والحراك الثوري والهيئة الشرعية الجنوبية: "لقد عملنا من أجل ذلك مبكراً وأعطينا القضية الجنوبية حقها من الرعاية والاهتمام من خلال مخرجات الحوار الوطني التي انصفت المحافظات الجنوبية والوطن بشكل عام عبر الشراكة الحقيقية التي ترعى وتحفظ حقوق الجميع بعيداً عن الوصاية والمركزية المفرطة والتوجه نحو بناء اليمن الاتحادي الجديد".

وأكد الرئيس هادي، على دورهم ونضالهم وتضحياتهم ومواقفهم الوطنية في تبني قضيتهم لإيجاد لها الحلول والمعالجات المنصفة لها والتي أكد عليها وساندها أبناء شعبنا اليمني في الشمال والجنوب باعتبارها تمثل قضية رئيسية وهامة في استقرار وأمن البلد وتؤسس لمرحلة هامة من الاستقرار والبناء والسلام.

وبحسب ما نقلته وكالة سبأ الرسمية، فقد وضع الرئيس، الجميع أمام مستجدات الاوضاع الراهنة وجهود الاشقاء في السعودية لتجاوز تداعيات أحداث عدن الأخيرة وما أحدثته من شرخ في إطار النسيج المجتمعي.. مثمناً جهود المملكة الكبيرة في مختلف المجالات ورعايتهم للقاءات جدة والرياض وما تمخض عنها من اتفاق سيتم اعلانه يوم غداً الثلاثاء بما يعزز وحدة الصف الوطني في إطار اليمن الاتحادي الجديد واستكمال مشروع انهاء انقلاب المليشيا الحوثية الإيرانية.. مؤكداً أن الدولة حاضنة للجميع ولن يستثنى أحد في إطار الشرعية والثوابت الوطنية والمرجعيات الثلاث.

من جانبهم عبر الحاضرون وبصوت واحد عن دعمهم وتثمينهم لمواقف الرئيس الواضحة والصريحة لدعم القضية الجنوبية والانتصار لها في احلك المواقف والظروف انطلاقاً من مسؤوليته تجاه عدن والوطن بصورة عامه.. مؤكدين أنهم ومن خلال مكوناتهم ومرجعياتهم التي يمثلونها سيظلون مساندون للرئيس هادي باعتبارهم يمثلون مكونات أصيلة لها شرف حمل هم القضية الجنوبية، وصولاً إلى تحقيق السلام والوئام في اليمن المبني على المرجعيات الثلاث والثوابت الوطنية التي تحفظ حقوق الجميع وفي اطار يمن اتحادي امن وعادل ومستقر.

وقال الحاضرون: "الجنوب لكل ابناءه ولا يمكن اختزاله في تيار أو مكون أو فصيل ما، بل أن هناك اصوات صامته وأخرى مستقله، ومن الاجحاف مصادرة حقها او التحدث باسمها ممن يدعي تمثيل الجنوب باعتبار القضية الجنوبية قضية محورية وحلها في اطار اليمن الاتحادي هو الخيار الكفيل بإنهاء الصراعات والضامن لبناء يمن اتحادي عادل ومستقر".

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص