أوامر حوثية بطرد أكاديمي من سكنه بجامعة صنعاء والحكومة تعدها ضمن مخطط تجريف التعليم

الساعة 09:25 مساءاً (يمن ميديا - متابعات خاصة )

أصدرت مليشيا الحوثي أوامر تجبر أسرة عالم الآثار والنقوش اليمنية، الأستاذ الدكتور يوسف محمد عبدالله، بالخروج من منزله الذي يقع ضمن السكن الجامعي لأكاديميي جامعة صنعاء.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي وثيقة مذيلة بتوقيع القيادي الحوثي المدعو "إبراهيم أحمد المطاع" والذي عيّنته المليشيا نائباً لرئيس جامعة صنعاء، تتضمن إشعارًا بإخلاء شقة أستاذ الآثار والنقوش الأستاذ الدكتور يوسف محمد عبدالله، من جامعة صنعاء والتي يعمل فيها منذ عقود.

وهددت الوثيقة بطرد أسرته من الشقة، والتي يسكن فيها نجله، ولم تراع ظروف الدكتور الصحية، حيث وهو يتلقى العلاج حالياً في العاصمة المصرية القاهرة، التي يخضع فيها للعلاج.

وأدان وزير الإعلام في حكومة تصريف الأعمال معمر الإرياني، إصدار مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، أوامر بطرد الأكاديمي البارز في جامعة صنعاء الدكتور يوسف محمد عبدالله، من شقته في السكن الجامعي دون اعتبار لمكانته العلمية وإسهاماته في خدمة المجتمع.

وأوضح أن القيادي في مليشيا الحوثي المدعو إبراهيم المطاع، أصدر توجيهات بطرد أسرة البرفسور اليمني وعالم الآثار يوسف محمد عبدالله، الذي يتلقى العلاج في القاهرة من شقته في السكن الجامعي، أو دفع إيجار مقابل بقائهم في الشقة بعد أن نهبت رواتب موظفي الدولة منذ خمسة أعوام.

وأشار الإرياني، إلى أن مليشيا الحوثي تتعمد وعبر عدد من الاجراءات إهانة المئات من اكاديميي اليمن الذين أفنوا حياتهم في المسيرة العلمية والتعليمية لدفعهم لمغادرة البلد، بعد أن حولت جامعة صنعاء إلى أوكار لتعليم اللغة الفارسية وتمجيد رموز الإرهاب الإيراني وفي مقدمتهم الصريع قاسم سليماني.

وأكد أن هذه الممارسات تندرج ضمن مخطط مليشيا الحوثي لتجريف العملية التعليمية بمراحلها المختلفة بما فيها "التعليم الجامعي" وإحلال عناصرها العقائدية بديلاً عن الأكاديميين والموظفين العاملين في الجامعات اليمنية كخطوة للتأثير على آلاف الطلاب والطالبات وغسل أدمغتهم بالأفكار الإرهابية المتطرفة.

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
أحدث الأخبار
الأكثر قراءة
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر