بالفيديو.. يمنيون وأجانب يناقشون عنصرية الحوثي في ندوة لائتلاف المستقلات
ائتلاف المستقلات

الساعة 09:46 مساءاً (يمن ميديا - متابعات)

وصف باحثون وحقوقيون قانون الحوثيين الخاص بمنح الخمس لأسر معينة في اليمن، بأنه حلقة جديدة في ممارسات الجماعة العنصرية وحربها المدمرة في البلاد منذ سنوات.

جاء ذلك في ندوة افتراضية تحت عنوان «الخمس الحوثي الوجه الجديد للعنصرية أقامها الائتلاف الوطني للنساء المستقلات مساء (الأحد)، وشارك فيها حقوقيون وحقوقيات وباحثون يمنيون وأجانب.

وفي حديثه في الندوة، أوضح رئيس مركز نشوان الحميري للدارسات والإعلام عادل الأحمدي أن الحوثيين جماعة عنصرية دينية مسلحة تدّعي تميّزاً عرقياً بنصوص دينية مفتراة، مشدداً على أنه “لا يهمنا أن تعتقد هذه الجماعة في نفسها ما تشاء.. ولكن المشكلة هي أنهم يحاولون فرض ذلك الاعتقاد على الغالبية التي تختلف معهم، بالعنف وبالسطو على السلطة ومصادرة حق اليمنيين في إدارة بلادهم والاستفادة من مواردهم”.

وأضاف أن “إن نظرية التمييز التي تؤمن بها هذه الجماعة تتناقض مع النصوص الواضحة للإسلام الذي يدين به الشعب اليمني، كما تتعارض مع كل ما توصلت إليه البشرية عبر نضالها الطويل من قيم عظيمة مثل الحرية والمساواة والعدالة وكل المبادئ الجامعة التي نصت عليها الأديان والشرائع واللوائح القومية والأممية التي قضت على التمييز بكافة اشكاله واعتبرت الناس سواسية في الحقوق والواجبات”.
من جانبها، اعتبرت المحامية الأمريكية المتخصصة في مجال حقوق الإنسان والأمن القومي إيرينا تسوكرمان أن قانون التمييز العنصري الذي أقرته مليشيا الحوثي يعد مصدرا جديدا لتمويل العمليات الإرهابية ضد الشعب اليمني.

وأوضحت في الندوة ذاتها أن نقص التمويل بسبب قرار المجتمع الدولي قطع المساعدات الإنسانية الذي تم الإعلان عنه في أبريل المنصرم؛ يقف وراء جنوح المليشيا لفرض جبايات على اليمنيين وأموالهم تصل بمقدار 20%، متسائلة كيف لهؤلاء أن يقروا قوانين عنصرية ولم يتم الاعتراف بهم كسلطة؟

ووصفت الحقوقية الأمريكية ما يطلق عليه الحوثيون الخمس بـ «السرقة المبطنة»، متهمة في ندوة أدارتها رئيسة تكتل 8 مارس من أجل نساء اليمن الدكتورة وسام باسندوة الحوثيين بجمع الأموال لحزب الله وإيران بأشكال مختلفة طوال الفترة الماضية.

وأشارت تسوكرمان إلى أن الصورة الأكبر هي تصدير الإرهاب الخميني إلى جميع أنحاء العالم وبمبررات قومية وإمبريالية لإحياء الحلم الإيراني بإعادة الإمبراطورية الفارسية.

ولفتت ا إلى أن إيران ودعمت ومولت حركات وتنظيمات إرهابية وانفصالية ومليشاوية حول العالم كحزب الله في لبنان والمليشيات النيجيرية والمليشيات في العراق وسورية، ومليشيات الحوثي في اليمن، ودمجت تلك المليشيات في القوات الأيديولوجية والمالية والسياسية والعسكرية في الخدمة العسكرية النظامية.

واعتبرت أن هذه المليشيات من ضمن مهامها جمع التبرعات لطهران من خلال مخططات وطرق غير مشروعة حول العالم، وخصوصاً في أفريقيا وأمريكا اللاتينية ومن خلال تجارة المخدرات والألماس والذهب.

وأشارت إلى أن الهدف النهائي لإيران هو الوصول للشعوب الإسلامية واستهداف مقدساتهم خصوصاً مكة المكرمة والمدينة المنورة ولذا أعادت أحياء أفكار عنصرية وطائفية في اليمن كذريعة لمهاجمة شرعية الحكومات العربية.

بدورها، عرضت الناشطة الحقوقية اليمنية أروى الخطابي مرجعيات الحوثي الاقتصادية والتاريخية وعلاقتها بقانون التمييز العنصري واستباحة الأموال. في حين ناقشت المسؤولة الإعلامية لمؤسسة تمكين المرأة اليمنية عضو مؤتمر الحوار الوطني وضحى مرشد المفهوم الثيوقراطي لهذا القانون وعلاقته بالعبودية ومناقضته الاتفاقية الدولية لمكافحة جميع أشكال التمييز العنصري التي صادقت عليها اليمن.

وتطرق الصحفي المتخصص في شؤون الشرق الأوسط بين مينيك إلى الدور الإيراني في تسليح الجماعات الإرهابية والمتطرفة خاصة ذراعها في اليمن.

واختتمت وسام باسندوة الندوة بمطالبة العالم باتخاذ موقف من الحوثيين ومرجعيتهم في إيران والعراق لا تقل عن الإجراءات التي اتخذت ضد تحريم وتجريم النازية.

وفيما يلي رابط فيديو ندوة الخمس الحوثي التي أقامها الائتلاف اليمني للنساء المستقلات بمشاركة باحثيين وحقوقيين يمنيين وأجانب:

https://www.facebook.com/YemeniCIW/videos/1402702423255397/

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
أحدث الأخبار
الأكثر قراءة
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر