«العقيلي» يكشف عن توسّع حقول الألغام الحوثية في اليمن

الساعة 09:14 مساءاً (يمن ميديا - أوسلو )

 

كشف البرنامج الوطني للتعامل مع الألغام، عن توسع حقول الألغام التي زرعتها مليشيا الحوثي الانقلابية في المدن والقرى والطرقات والمنشئات العامة ومصادر المياه ومناطق الرعي والزراعة في عدد من المحافظات اليمنية.

وأوضح مدير البرنامج العميد الركن أمين العقيلي، في كلمة بلادنا التي ألقاها، اليوم، في مؤتمر الاستعراض الرابع لمراجعة اتفاقية حضر الألغام المضادة للأفراد، المنعقد في مدينة اوسلو النرويجية، بأن (المشروع السعودي لنزع الألغام – مسام) تمكن بالشراكة مع البرنامج ، منذ يونيو ۲۰۱۸ وحتى أكتوبر 2019 ، من اكتشاف وتدمير عدد ( ٤۳٬٥۷٦ ) الغام مضادة للأليات والغام مرتجلة، وعدد ( ۱٬٦٤۲) الغام مضادة للأفراد، وعدد (٤٬۰٤۰) من العبوات الناسفة وعدد (٥٦٬۷۲۲) من مخلفات الحرب والقذائف غير المنفجرة.

وأشار إلى أن ما تم إنجازه ضمن الفترة (يناير – أكتوبر ۲۰۱۹ م) من فرق النزع والتطيير UNDP المدعومة من البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة بلغت( ٥۳۲ ) ألغام مضادة للأفراد، وعدد ( ۹٬۰۸۱ ) الغام مضادة للآليات وعدد ( ۱۱ ) الغام بحرية وعدد ( ۲٥٬۸٤۲ ) من مخلفات الحرب والقذائف الغير منفجرة.

وذكر في كلمته بان اليمن تقدمت بطلب التمديد للبرنامج، لمدة ثلاث سنوات حتى تاريخ ۱ – مارس ۲۰۲۳، بهدف تحديد حجم المشكلة الفعلية إزاء المادة الخامسة من اتفاقية حضر الألغام المضادة للأفراد.

واستعرض مدير البرنامج التحديات التي تواجه الحكومة اليمنية، وأهمها الانقلاب الحوثي المدعوم من إيران، الذي تسبب في زراعة الألغام، وتوسع المناطق الملغمة، وظهور ألغام مرتجلة وعبوات ناسفة مرتجلة تعمل بالأشعة تحت الحمراء وعن بعد، وبواسطة ريموت كونترول وألغام مضادة للدبابات وتحويلها إلى مضادة للأفراد بواسطة توصيلها بدواسات كهربائية وظهور الغام بحرية.

وقال "إن بلادنا تقدمت بطلب التمديد الثاني في العام (۲۰۱٤) بأجمالي عدد (۱۰۷) منطقة".. موضحًا بأن ما تم إنجازه في إطار الاستجابة الطارئة كالتالي: عدد ( ۲۸ ) منطقة تم تحريرها بواقع (۲۹۱۳۳۳) متر مربع وتأشير (۱۳۳۲۰۰٦) متر مربع وتحرير من خلال عملية النزع والتطهير ( ٦٤٦٤٥٥) متر مربع وتدمير عدد (۱٤۰۳۱) لغم مضاد للأفراد وعدد (٦۲۱٥۳۱) من الغام مضادة للأليات ومخلفات حرب وعبوات ناسفة بالإضافة إلى استهداف (۱۲۸۷۱۷۰) شخص من خلال القيام بالتوعية بمخاطر الألغام بمساعدة اليونيسيف.

المصدر: سبأ

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص