همدان العليي: لم يكن هناك هدنة لأن حرب الحوثيين لم تتوقف
همدان العليي

الساعة 01:08 صباحاً (يمن ميديا )

استنكر الصحافي والحقوقي اليمني، همدان العليي، وصف ما عاشته اليمن خلال الفترة الماضية بـ "الهدنة". في إشارة إلى عدم التزام ميليشيا الحوثي، المدعومة من إيران، بالهدنة الأممية التي دخلت حيز التنفيذ في الثاني من أبريل/ نيسان الماضي.

وقال العليي في سلسلة تغريدات على حسابه في موقع التدوينات القصيرة "توتير"، السبت 2 يوليو/ تموز، بأن ما حدث خلال الثلاثة الأشهر الماضية برعاية الأمم المتحدة لا يسمى هدنة "بل مرحلة قدمت الحكومة والتحالف فيها تنازلات للحوثي مقابل عدوان دائم من الجماعة، وبالتالي الحديث عن هدنة غير موجودة خطأ".  لافتا إلى أنه من غير المنطقي الحديث عن خروقات حوثية في الوقت الذي لم تتوقف جماعة الحوثي عن حربها منذ بداية إعلان الأمم المتحدة عن هدنة في وسائل الإعلام.

وأضاف: "أصحاب القضية معنيون بتحديد المفاهيم والمصطلحات والمفردات" التي يجب أن تستخدم في الحرب "العنصرية والمشروع الخميني في المنطقة". "نحن من نحدد التوصيف الدقيق لوضعنا وليس الأمم المتحدة. 

وتابع الصحافي اليمني المعروف: "مليت من الحديث عن عدم التزام الحوثيين بالاتفاقيات والمعاهدات التي تهدف إلى تحقيق السلام.. الحوثي يركل الجميع بأقدامه في وضح النهار، لكن يبدو أن هناك من لا يشعر بالألم ولا الخجل من الهوان والضعف والتردد.. موكداً بأن "الأيادي المرتعشة لا تصنع النصر أبدا".

وأبدى العليي استغرابه من استمرار اليمنيين استجداء تعاطف العالم بسبب عدم التزام ميليشيا الحوثي بالمعاهدات والاتفاقيات: "من 2004 حتى اليوم واليمنيين يريدون أن يثبتوا للعالم بأن الحوثي لا يلتزم بالمعاهدات والاتفاقيات! هذه قدها سماجة.. العالم يعرف أكثر منا بأن الحوثي لا يلتزم بالاتفاقيات.. ولن يفعل شيء حيال هذا الأمر. بالعكس، هو معجب بأسلوب الحوثي في إدارة معاركه. هذه هي السياسة في نظرهم".

وفي الثاني من أبريل دخلت هدنة حيز التنفيذ بوساطة من الأمم المتحدة، على أن تستمر لشهرين، قبل أن يتم تمديدها شهرين إضافيين مطلع مايو/ أيار الماضي. 

 

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
أحدث الأخبار
الأكثر قراءة
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر