مجلس الوزراء يستعرض الأولويات على ضوء اتفاق الرياض بحضور مُحافظي 5 محافظات محررة لأول مرة
مجلس الوزراء يستعرض الأولويات

الساعة 09:20 مساءاً (يمن ميديا - وكالات)

 

استعرض مجلس الوزراء في اجتماعه اليوم بالعاصمة المؤقتة عدن، برئاسة رئيس المجلس الدكتور معين عبد الملك، وبحضور محافظي 5 محافظة محررة لأول مرة وهي عدن وتعز وأبين ولحج والضالع، عدد من المواضيع والقضايا والمستجدات في ضوء الأولويات والمهام بموجب اتفاق الرياض الموقع مع المجلس الانتقالي الجنوبي برعاية أخوية من المملكة العربية السعودية الشقيقة.

واستهل مجلس الوزراء اجتماعه بالوقوف دقيقة حداد وقراءة الفاتحة ترحما على روح الشهيد البطل العميد الركن عدنان الحمادي قائد اللواء 35 مدرع، الذي طالته أيادي الغدر والإجرام، في عملية اغتيال آثمة وجبانة.

وأشاد المجلس بالدور البطولي للشهيد الحمادي الذي كان له الشرف في إطلاق شرارة المقاومة ضد مليشيا الحوثي الانقلابية وتشكيل أول نواة للجيش الوطني، حيث سطر بحنكة وشجاعة ملاحم بطولية في معركة استعادة الدولة والشرعية والدفاع عن الجمهورية حتى استشهاده.. مؤكداً ان الوطن خسر برحيله قائدا عسكريا محنكا وشخصية وطنية ظلت مخلصة ووفية لمبادئها، حتى اخر لحظة من حياته.

وناقش مجلس الوزراء ما أنجزته الحكومة من خطوات لتنفيذ اتفاق الرياض، والجهود المبذولة لتطبيع الأوضاع وتفعيل عمل مؤسسات الدولة، وتصحيح الاختلالات القائمة، بما ينعكس ايجابا على حياة ومعيشة المواطنين في المحافظات المحررة.

وتدارس المجلس مهام وأولويات الحكومة في المرحلة القادمة على ضوء الاتفاق، بما في ذلك إعادة انتظام عمل مؤسسات الدولة بشكل كامل واستقرار الأوضاع ودفع المرتبات، وتنفيذ الترتيبات الامنية والعسكرية، المنصوص عليها، وبعْث الطمأنينة في نفوس الناس.. وتم التأكيد بهذا الخصوص على التزام الحكومة الكامل وبتوجيهات من فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية على تنفيذ ما يخصها من بنود في الاتفاق، وبما يؤدي إلى بدء مرحلة جديدة لاستكمال معركة اليمن الوجودية في انهاء الانقلاب الحوثي المدعوم ايرانيا.

وأشاد مجلس الوزراء بالدور الاخوي الصادق للمملكة العربية السعودية الشقيقة على دعمها المستمر لليمن وشعبها في مختلف المجالات، والمتسق مع مبادئ الأخوة والجوار والعلاقات التاريخية، وما بذلته من جهود للتوصل إلى اتفاق الرياض في اطار حرصها على توحيد الجهود نحو استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب الحوثي.. مؤكدا ان هذه المواقف ليست غريبة على خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الامين الامير محمد بن سلمان وقيادة وشعب المملكة العربية السعودية وهي محل تقدير واحترام كافة ابناء الشعب اليمني الذين لن ينسوا لأشقائهم هذه المواقف التاريخية المشرفة والنبيلة.

ووقف مجلس الوزراء امام استمرار تمرد النظام الإيراني على القرارات الأممية الملزمة بمواصلة انتهاك حظر تسليح الحوثيين وتزويدهم بالصواريخ، وأخرها ما كشفته وزارة الدفاع الأمريكية أمس عن ضبط أجزاء متطورة من صواريخ ايرانية كانت في طريقها لميليشيات الحوثي الانقلابية.. مؤكدا إن النظام الايراني تجاوز كل الخطوط الحمراء وأصبح أداة طولى لنشر الإرهاب والفوضى وزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة.

وكرر المجلس مطالبته بموقف دولي حازم في وجه المخطط الإيراني التوسعي في المنطقة، ومشروعها التخريبي والتدميري عبر اذرعها الارهابية وبينها مليشيا الحوثي في اليمن، والذي سيكتوي بناره العالم بأجمعه دون استثناء.. لافتا إلى ان هذه الممارسات الإيرانية لن تتوقف دون موقف حازم ورادع من المجتمع الدولي، مذكرا بالتحذيرات المبكرة التي اطلقها فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية من التدخلات الإيرانية في اليمن والمنطقة وسعيها للسيطرة على الملاحة في مضيق هرمز وباب المندب.

وجدد مجلس الوزراء التأكيد ان اليمن لم ولن تكون ساحة لمغامرات ومشاريع النظام الايراني في تهديد الملاحة الدولية وزعزعة امن واستقرار دول الجوار والمنطقة، وان الشعب اليمني وبإسناد من تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة أكثر اصرارا من أي وقت مضى على استكمال اجهاض المشروع الحوثي الايراني.. مبينا ان السلام لن يتحقق في اليمن طالما وإيران مصرة على سلوكها العدواني والابتزازي ضد العالم عبر ادواتها التخريبية ممثلة في مليشيا الحوثي، التي تستخدمها لخدمة مشروعها الخطير الذي يستهدف امن واستقرار دول الخليج والمنطقة والملاحة الدولية في البحر الاحمر ومضيق باب المندب.

وناقش مجلس الوزراء بحضور محافظي عدن وتعز ولحج وأبين والضالع، الاحتياجات الطارئة للخمس المحافظات، في ضوء نتائج اللقاءات التي عقدها رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك مع قيادات السلطة المحلية والمكاتب التنفيذية في تلك المحافظات في اطار جهود الحكومة لتطبيع الاوضاع وتحسين الخدمات, خصوصا في قطاعات والكهرباء والمياه والصرف الصحي والطرقات وتعزيز الامن والاستقرار تنفيذا لاستحقاقات اتفاق الرياض.

واستعرض محافظو عدن وتعز وابين ولحج والضالع امام المجلس أولويات المرحلة الراهنة من المشاريع والخدمات الملحة التي تلبي احتياجات المواطنين والتخفيف من معاناتهم في هذه الظروف الصعبة، حيث وجه رئيس الوزراء الوزارات والجهات المعنية بالتنسيق مع السلطات المحلية بشأن تقديم الدعم اللازم لهذه المشاريع.

وأقر مجلس الوزراء اعتماد 5 مليار ريال لتمويل التدخلات في المحافظات الخمس، بما يسهل قيام السلطات المحلية بمهامها وواجباتها تجاه المواطنين.

كما اعتمد المجلس 300 مليون ريال كتعويضات للمتضررين من اثار السيول التي اجتاحت محافظة لحج مؤخرا وتسببت بانهيار وتضرر عدد من المنازل السكنية وجرف وطمر الاراضي الزراعية.

واستمع مجلس الوزراء من وزير الادارة المحلية الى مصفوفة الاجراءات الحكومية الطارئة التي سيتم تنفيذها خلال الفترة القادمة بشكل عاجل والتي سيكون لها اثرا ملموسا على حياة الناس، خصوصا في مجال الاصحاح البيئي والتدخلات الصحية.. مشيرا بهذا الخصوص الى ان الحكومة بدأت حملة نظافة واسعة لازالة مئات الالاف من اطنان القمامة والمخلفات المتراكمة في احياء وشوارع مدينة عدن .

واطلع مجلس الوزراء على تقرير وزير الصحة العامة والسكان حول الوضع الصحي, في ضوء التقارير عن انتشار حمى الضنك .. مؤكدا ان الوضع تحت السيطرة وان الوزارة اتخدت كافة التدابير لاحتواء هذه الامراض .

كما اطلع المجلس على تقرير الحملة التي نفذتها وزارة التجارة والصناعة لضبط الأسعار والجودة في الأسواق، وشدد على ضرورة استمرارية هذه الحملات.

واستمع مجلس الوزراء من وزير الثروة السمكية الى تقرير حول مطالب ابناء ارخبيل سقطرى في زيادة الرحلات المجدولة اسبوعيا لطيران اليمنية بما يخفف من معاناة السكان.. ووجه المجلس الوزارات والجهات المختصة بالجلوس مع قيادة السلطة المحلية بمحافظة ارخبيل سقطرى لحل هذه الاشكالية بشكل عاجل.

ووافق مجلس الوزراء على خطة المرأة والامن والسلام المقدمة من وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل، والهادفة الى تعزيز مشاركة المرأة على كافة المستويات في مواقع صنع القرار.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
أحدث الأخبار
الأكثر قراءة
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر