الدكتور عبدالجبار المراني
الدكتور عبدالجبار المراني
تلخيص فكرة الحوثي في اتصال واحد!
الساعة 06:41 مساءاً

اتصل بي قبل فترة أحد العلماء المنتسبين للهاشمية، ممن بيني وبينه محبة وود، وهو أحد الهاربين من بطش الحوثي(وهو رجل صالح ولا أزكيه على الله)..
وقال يا شيخ عبد الجبار قرأت لك المقال الفلاني ولم يعجبني!
قلت له: يا شيخ، والله إني الآن أستحي منك، لكني أسألك سؤالا..
قال نعم ما هو السؤال؟
قلت: ما هو سبب هذه الفتنة العظمى في اليمن التي تسبب بها الحوثي، وأنت أحد الهاربين منها؟
قال: لأن الحوثي كذا وكذا..........
بعد انتهى من كلامه... قلت له:
ملخص فكرة الحوثي وآبائه المجرمين لأكثر من ١١٠٠ عام في زعمه:
"أنه ما دام هاشميا فهو أحق بحكم الآخرين من أنفسهم" !
هذا ملخص الفكرة كلها..
وهذه الفكرة التمييزية الشيطانية المنحرفة أنتجت مئات الآلاف من القتلى والجرحى والمشردين مع دمار الوطن وتسليمه للعجم ورهنه للاستعمار الفارسي..
هذا في السنين الأخيرة فضلا عن سفك رهيب للدماء في أكثر من ١٠ قرون من أجل الفكرة نفسها..

ثم أردفت وقلت له: وفي مناطق أخرى لا يرون لأنفسهم الأحقية السياسية ولكنهم يرون لأنفسهم الأحقية الاجتماعية (الهاشمية الاجتماعية)!!
تحريفا لشرع الله ودينه وافتراء على رسوله صلى الله عليه وسلم..
ولهذا من كان كذلك فهو ساقط في أعين الناس اليوم، بل صاروا يتساءلون عن أنسابهم ومن أين جاؤوا!!

كان ساكتا يسمع جزاه الله خيرا..

ثم قلت له يا شيخ: أنا أعلم أنك إنسان نادر؛ فمع انتسابك للهاشمية فلم أرك يوما تشترط لبنتك منتسبا للهاشمية قط، بل صاهرت الناس وصاهروك..
ولم أرك يوما تتكلم بعنصرية، بل أنت في غاية التواضع والرجولة فيما يخص المسألة الاجتماعية..

ثم ضربت له أمثلة عديدة في تأثير الانتساب إلى هذا العرق على بعض الصالحين، وكيف أنهم لم يتجردوا للحقيقة والبحث عنها!

أكملنا المكالمة على خير لتكون فاتحة خير لديه بالتفكير في الأمر برمته..

و الخلاصة: إن كل منتسب للهاشمية يرى نفسه مثل المسلمين سواء بسواء، وينتمي إلى البلد الذي تربى فيه ويعتز بالانتماء إليه، هذا سينفع نفسه عند الله وعند خلقه..
وبالله التوفيق.
*من صفحة الكاتب.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
الأكثر قراءة
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر