العميد أحمد شمار
العميد أحمد شمار
الإمساك بالحقيقة..!
الساعة 07:48 مساءاً

أقول الحقيقية كما هي ولا أبالي...

سقطت حجور.. سقطت العود.. سقطت مناطق من البيضاء.. وستسقط غداً مناطق أخرى.. و هذا ما نراه طبيعياً أن يحدث، ولا يعود  ذلك لقوة خفيّة، ولا لعوامل غامضة، ولا أن يدا خبيثة قد وضعت يدها في يد الحوثي، ولا لخيانات عسكرية، ولا أفسرها أو أعيد إحداها  لترهات من هذا النوع، فبحسب تقديري أن ما يجري على أرض الواقع عبارة عن نتائج لأسباب متصلة بذوات الشرعية بكل مكوناتها وصفوفها.

إن من السخف تبرير هذه التراجعات بموقف أحد أطراف التحالف العربي "كما نسمع حالياً"، فذلك هروب من مواجهة الحقيقة ويندرج في نطاق البحث عن أضحية لمسح العار فوق أثوابها، ومادمنا كذلك فهذا يعني أننا ما نزال  مؤهلين لتلقي المزيد من اللطمات الواحدة تلو الأخرى، لأننا إن صح القول مانزال  ندور حول الحقيقة، دون وجود رغبة الإمساك بها.

الحوثي صف واحد بموقف واحد غير متعدد الأقطاب والأهداف، وهذه الوحدة هي كل مايملك، وما نسمعه من تهريج وقدرات عسكرية عبر أبواقه الإعلامية ليست إلا من قبيل الحرب النفسية التي تعد جزء أصيل من المعركة، فما نسمعه عن تطوير في القدرات العسكرية سواء الصاروخية، أو الطيران المسير، ليست إلا مجرد إستعراضات لا تدخل في حسابات المعركة إلاّ من باب الحرب النفسية الموجهة لخصومه، ورفع معنويات مقاتليه. 

فالخيانة ليست إلا خيانة الشرعية لطاقتها الهائلة القادرة على غسل عارها بيدها، وتحرير اليمن في خلال أيام.

ربما أبدو مختلفاً.. فأنا لا أعلق أملاً على إستئناف أعمال البرلمان، ولا على التحالف العربي، ولا على المجتمع الدولي، ولا على المباحثات، ولا الإتفاقيات، ولا حتى قرارات مجلس الأمن، فأنا أنظر لكل ذلك مجرد ملحقات كانت ستتجاوب من تلقاء نفسها لأداء مهمتها المؤيدة والداعمة -حتماً- للشرعية، ومن يرى غير ذلك إنما كمن يحاول إيقاف الحقيقة على رأسها لا على أقدامها. 

فالذي يبعث الأمل فعلاً هو قيام ذلك التحالف المؤيد للشرعية، الذي بمجرد إعلانه قد بعث الإطمئنان التام على إستحالة إنتقال اليمن إلى حرب أهلية، وأن المعركة  ما تزال محصورة بين شرعية وإنقلاب، هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى فقد دلل قيام هذا التحالف على إدراك الحقيقة نفسها، في أنه لايمكن أن يحرر اليمن غير أبناءها، فهذا التحالف الوطني المعلن هو حجر الزاوية التي ستقام عليها مهمة التحرير والخلاص من هذه الجرثومة الملتصقة بجسم الوطن. 

إن قيام هذا التحالف سيصهر -بالطبع- كل الحسابات والأهداف والرؤى الإستباقية المختلفة، والمخاوف المستقبلية في بوتقة واحدة.

لابد من تعليق الأمل بهذا التحالف وقيامه على أرض الواقع، ولابد من بحث صيغة عملية مشتركة تنقل هذا التحالف من حالته كإعلان دعائي داعم للشرعية إلى واقع الفعل. 

فالحقيقة الثابتة التي مهما هربنا أو تهربنا منها، هي أنه لن يحرر اليمن غير أبناء اليمن، ولايمكن لأبناء اليمن أن يفعلوا ذلك ما لم تتوحد جهودهم، ولن تتوحد جهودهم ما لم تتوحد أهدافهم، ولن تتوحد أهدافهم ما لم يُنتزع  الخوف من المستقبل، ولن يُنتزع الخوف من المستقبل ما لم تتوافر النوايا الوطنية الصادقة لإنقاذ اليمن من ورطته ونكبته.

إنه بإعلان هذا التحالف يكون قد توفر الإطار السياسي والعسكري لهذه الوحدة النضالية، وقطعت المسافة الأطول على طريق التحرير، إذ كان يجب أن يتبع ذلك إجراءات عملية كهيكلة هذا التحالف تحت قيادة مشتركة تناقش مخاوفها وتوحد أهدافها، وتستنهض قوى  الشعب لتقوده نحو تحرير نفسه من هذا الكابوس المزعج لحياته...

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
أحدث الأخبار
الأكثر قراءة
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر