الحكومة اليمنية: النظام الإيراني لم يعد يحترم قواعد القانون الدولي أو قرارات مجلس الأمن

الساعة 11:10 مساءاً (يمن ميديا - متابعات)

أكدت الحكومة اليمنية، أن النظام الإيراني "المارق" مستمر في محاولاته لزعزعة الأمن والاستقرار في اليمن والمنطقة من خلال دعمه للميليشيات الحوثية بالمال والسلاح والخبرات العسكرية التي تستخدمها لقتل اليمنيين ومهاجمة الأعيان المدنية في المملكة العربية السعودية وخطوط الملاحة الدولية، في تهديد للأمن والسلم الدوليين. 

جاء ذلك في بيان الجمهورية اليمنية، أمام مجلس الأمن، الذي ألقاه مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة في نيويورك السفير عبدالله السعدي، في الجلسة المفتوحة لمجلس الأمن الدولي حول الحالة في الشرق الأوسط (اليمن)، اليوم الأربعاء.

وقال السعدي، إن النظام الإيراني لم يعد يحترم قواعد القانون الدولي أو قرارات مجلس الأمن الموقر، فقد أعلن مؤخرًا تعيين أحد ضباط الحرس الثوري الإيراني ما يسمى سفيرا لدى الميليشيات الحوثية في صنعاء، في انتهاك صارخ لقواعد القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة واتفاقيتي فيينا للعلاقات الدبلوماسية والقنصلية وقرار المجلس رقم 2216 (2015)، ويؤسس لسابقة خطيرة تتمثل في إرسال مبعوثين لتمثيل دولة مارقة لدى جماعات متمردة انقلابية مسلحة.

وأضاف السعدي، وفقاً لما نقلته وكالة سبأ الرسمية، أن هذا السلوك ما هو إلا دليل آخر على أجندة إيران التوسعية في اليمن والمنطقة وتدخلها السافر في شؤون الدول ذات السيادة. 

وجدد السفير السعدي، دعوة اليمن إلى مجلس الأمن لتحمل مسؤولياته في حفظ الأمن والسلم الدوليين، ووقف وإدانة هذه التصرفات غير المسؤولة للنظام الإيراني.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
أحدث الأخبار
الأكثر قراءة
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر